،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
22 Apr
22Apr



خرج الآلاف من المواطنين، يوم الأربعاء، في مختلف المدن الروسية للتظاهر احتجاجا على استمرار اعتقال زعيم المعارضة "أليكس نافالني" الذي يواصل خوض إضرابه عن الطعام للأسبوع الثالث. 

و تشير مصادر إعلامية و ضمنها مختلف وكالات أخبار، أن المتظاهرين رفعوا شعارات منها: "الحرية ل "نفالني!"، و "بوتين اللص!"، و "ليسقط القيصر!"، بالإضافة إلى شعارات أخرى مكتوبة في لافتات كان يحملها المنتفضون خلال مظاهراتهم الاحتجاجية. 

و اعتبرت بعض المصادر أن الاحتجاجات المؤيدة لزعيم المعارضة الروسية هي بمثابة صفعة قوية على وجه الرئيس "بوتين"، مشيرة إلى قيام رجال الشرطة باضطهاد نشطاء معروفين و هم رفاق الزعيم "نافالني" و باقتحام منازلهم لتفتيشها فجرا، ما دفع الاتحاد الأوروبي إلى التعبير عن أسفه الشديد إزاء هذا التصعيد في حق المعارضة الروسية. 

و كشفت مختلف وسائل الإعلام قيام السلطات الروسية بشن حملة اعتقالات واسعة في حق المتظاهرين في جل المدن التي شهدت المظاهرات، غير أن أكبر عدد من الاعتقالات عرفتها مدينة "سانت سطرسبورغ"، حيث بلغ عدد المعتقلين فيها حوالي 351 شخصا، فيما اعتقل بمنطقة سيبيريا 200 متظاهر.

 و بالرغم من تهديدات وزارة الداخلية الموجهة للمتظاهرين بأنها ستتخذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على النظام في موسكو و باقي المدن الأخرى، إلا أن المتظاهرين أمعنوا في تحديهم لها بالخروج بالآلاف في جل المدن، و هناك مدن لم يمنع هطول الأمطار الغزيرة فيها، المواطنين الروس من التظاهر و الاحتجاج. 

و في إحدى المظاهرات قال مشارك و هو يوجه كلامه لرجال الشرطة: "نحن شعب مسالم لا نكسر و لا ندمر أي شيء، لا نقتل و لا نسرق، و يجب على الشرطة أن تدافع عن العمال و ليس الحكومة!". و أشارت مصادر إعلامية أنه في وقت لاحق سار عدد من المتظاهرين في اتجاهات مختلفة بما في ذلك ميدان "لوبيانكا"، حيث يقع مقر جهاز الأمن الفيدرالي و الذي يتهمه الزعيم المعارض "نافالني" بمحاولة اغتياله السنة الماضية. 

و مما كشفته وسائل الإعلام أن زعيم المعارضة الروسية يعاني من فتق مزدوج و قرص منتفخ، فضلا عن فقدانه 16 كيلوغراما منذ دخوله السجن و 9 كيلو غراما منذ البدء في خوض إضرابه عن الطعام قبل ثلاثة أسابيع.