،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
10 Aug
10Aug



روض برس

تمكنت القوات البحرية الكولومبية، يوم السبت الماضي، من اعتراض غواصة تحمل بداخلها طنين من مادة الكوكايين قدرت قيمتها الصحف الكولومبية بحوالي 700 مليون دولار، كانت معبأة في أكياس من البلاستيك يتجاوز عددها ألفين كيس. 

و أجمعت مختلف الصحف الكولومبية و اللاتينية على أن الغواصة و حمولتها من الكوكايين تعود لملكية القوات المسلحة الثورية الكولومبية التي دب فيها الانشقاق مجموعة منها تنشط جنوب غرب كولومبيا و مجموعة أخرى تنشط داخل فنزويلا و على الحدود مع كولومبيا. 

و في تصريح له إلى وسائل الإعلام، أوضح "أورلاندو كوبيلوس تشاكون"، قائد فرقة العمل رقم 72 لمكافحة تهريب المخدرات، أن الغواصة كان يديرها شخصان كولومبيان وأجنبي وكان متوجهة إلى ساحل المركز الأمريكي، مضيفا أنه في الأسبوع الماضي تم ضبط أزيد من طنين من المخدرات في نفس المنطقة. 

و أشارت المصادر الإعلامية أن الجماعات الإجرامية تعطي الأولوية في استعمال هذا النوع من الغواصات لإرسال المخدرات إلى الولايات المتحدة التي صنفها تقرير للأمم المتحدة كأول دولة تستهلك مادة الكوكاييين، فيما كولومبيا هي أول بلد يقوم بإنتاجها. 

و سبق كذلك أن صادر الجيش الكولومبي، غربي البلاد، حوالي 400 كيلوغرام من الكوكايين مخبأة في غواصة مخدرات تابعة لنفس المجموعة المسلحة الثورية  الكولومبية، كانت تتأهب للتوجه إلى سواحل المكسيك بغاية توزيعها على أماكن مختلفة في ذلك البلد الذي، بحكم موقعه الجغرافي الحدودي، تتم عبره باستمرار إرسال مختلف مواد المخدرات إلى داخل الولايات المتحدة.