،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
12 Jun
12Jun


أصدرت الجبهة المغربية لدعم فلسطين و مناهضة التطبيع بالدارالبيضاء بيانا تستنكر فيه القمع الشرس الذي تعرض المشاركون في الوقفة الاحتجاجية أمام متجر كارفور المتورط في التطبيع التجاري.

و نظرا لأهمية ما يتضمنه بيان الجبهة المغربية ننشر نصه فيما يلي:

الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع بالدار البيضاء
بيان الاستنكار والتنديد بالقمع الذي تعرضت له الوقفة الاحتجاجية لمقاطعة متاجر كارفور سيدي معروف بعمالة عين الشق.

كما كان مقررا، في إطار الحملة العالمية التي تقوم بها BDS لمقاطعة متاجر كارفور، دعما للقضية الفلسطينية، وضد استثمارات كارفور بالأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تعتبر تمويلا للكيان الصهيوني المستمر في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، وفي الوقت الذي كان يتهيأ فيه مناضلو ومناضلات الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع، لانطلاق تنظيم الوقفة الاحتجاجية أمام متجر كارفور سيدي معروف، ودون سابق إنذار هجمت عناصر من الشرطة السرية بالزي المدني على المناضلين الذين كانت بيدهم مواد الحملة واختطفوا منهم لافتة الجبهة مكتوب عليها شعار الحملة: "لنقاطع شركة كارفور حتى تنهي دعمها للكيان الصهيوني، وتسحب استثماراتها من الأراضي الفلسطينية المحتلة"، وهذا ما تعرض له الرفيق محمد أبو النصر الذي تكالبت والتفت عليه عدة عناصر أمنية وانتزعت منه بالقوة لافتات صغيرة تحمل شعارات تشرح حيثيات ودواعي المقاطعة، وأعلام فلسطينية من الحجم الصغير، وقد تلقى الرفيق لمروني الفاطمي ضربة من أحد عناصر الشرطة السريين على صدره سقط على إثرها أرضا مع صعوبة في التنفس، واستمرت عملية دفع المحتجين والمحتجات بالقوة لإبعادهم من أمام المتجر وتم إسقاط الرفيق عبد المجيد الراضي وفقدانه لنظاراته الطبية وقبعته الشمسية، وملاحقة كل من يرفع الشعارات لتنيه على ذلك وهذا ما تعرضت له الرفيقة السعدية الوالوس والتي انتزعوا منها الكوفية الفلسطينية، كما منع الصحفيون من مزاولة مهامهم وتم اختطاف أدوات التصوير من الصحفي عبد الرحيم عيطونة، وأخذوا هاتف نقال والبطاقة الوطنية من مناضلين. كل هذه الوقائع تبين أن السلطات تعاملت مع الوقفة خارج القانون واستعملت القمع والتنكيل.

والجدير بالاشارة أن الجبهة سلمت رسالة لإدارة شركة كارفور نصف ساعة قبل انطلاق تنظيم الوقفة، حول موضوع حملة مقاطعة متاجر كارفور، كما أن الجبهة لم تنهي الوقفة إلا بعد أن تم إرجاع المحجوزات لاصحابها والإطمئنان على سلامة المحتجين والمحتجات.

أمام كل هذه المعطيات والوقائع فإن الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع بالدار البيضاء تعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

-- إعتزازها بصمود المناضلين والمناضلات في وجه القمع وإصرارهم على تبليغ الرسالة إلى من يعنيهم الأمر، السلطات وشركة كارفور، بالاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني كيفما كانت الظروف.

-- تنديدها بالقمع والضرب والتنكيل الذي تعرض له المناضلون والمناضلات وحجز ممتلكات بعضهم. 

-- فضحها محاولة المنع العملي للوقفة من طرف السلطات في غياب أي سند قانوني.

-- تشبثها بحقها المشروع في حرية التعبير والاحتجاج السلمي لنصرة الشعب الفلسطيني وفضح كل ما يتعرض له من جرائم. واعتبارها المقاربة الأمنية تجسيد للطبيعة الاستبدادية للنظام السياسي المغربي. 

-- تجديدها التأكيد على استمرارها في تحسيس المواطنين والمواطنات بمقاطعة شركة متاجر كارفور حتى تنهي دعمها للكيان الصهيوني وتسحب استثماراتها من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

الدار البيضاء في: 11 يونيو 2023

السكرتارية المحلية للجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع بالدار البيضاء

                        المناضل فاطمي لمروني سقط أرضا بعد تلقيه ضربة على صدره