،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
23 Jun
23Jun


وافق البرلمان الأسترالي، يوم الاثنين، على إجراء استفتاء شعبي عام من أجل الاعتراف بالسكان الأصليين في الدستور وإنشاء هيئة استشارية بشأن حقوقهم السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الُثقافية. 

و وفقا للأخبار الواردة من هناك عبر مختلف المصادر الإعلامية، فإن الاستفتاء العام، كما قرره البرلمان الأسترالي، سيتم إجراؤه بين غشت و دجنبر المقبلين، و فيه بالطبع سيقرر مواطنون  هدا البلد  فيما إدا كان يحق للسكان الأصليين من التحدث بصوتهم و إرادتهم المستقيلن امام البرلمان في العديد من القضايا التي تؤثر، بشكل مباشر و غير مباشر، في حياتهم الاجتماعية و السياسية خصوصا ما يرتبط بالقوانين الصادرة عن المؤسسة التشريعية. 

الاستفتاء فرصة لتكريس الاعتراف بالسكان الأصليين

و بحسب توضيحات المصادر الإعلامية، فإنه بعد مصادقة البرلمان الأسترالي على إجازة مشروع قرار الاستفتاء، فإن الخطوة التالية هي أن يحدد رئيس الوزراء، أنتوني ألبانيز، موعدًا للتصويت، الذي يجب إجراؤه خلال الفترة المشار إليها أعلاه. 



و قال ألبان عبر وسائط التواصل الاجتماعي، و هم من السكان الأصليين، "الآن ستتاح للأستراليين الفرصة ليقولوا نعم. معًا يمكننا أن نصنع التاريخ من خلال تكريس الاعتراف بالسكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس في دستورنا". 

و الألبان يشكلون أقلية من السكان الأصليين  تمثل 3.2 في المائة من 25 مليون أسترالي، كما تمت الإشارة إلأى دلك في الشبكات الاجتماعية.

و فيما يرتبط بقرار إجازة الاستفتاء، فإن أعضاء مجلس الشيوخ، وافقوا بأغلبية مطلقة(52 لصالح 19) على القراءة النهائية لنص المبادرة التي تعرف باسم "صوت السكان الأصليين و سكان جزر مضيق "توريس" التي تفتح الطريق نحو التشاور العام، و هي المبادرة الأولى التي تحتفل بها الدولة المحيطية مند ما يقرب 24 عاما.  

صوت سكان الأصليين المستقل

يقترح الاستفتاء، وهو أحد الوعود الانتخابية للألبان قبل انتخابات مايو 2022، إنشاء هيئة تمثل السكان الأصليين أمام السلطة التنفيذية والبرلمان والتي تمنح الشعوب الأصلية مكانة تشريعية لصوتهم المستقل قصد التعبير و مشاركة أكبر في صنع القرار بشأن الأمور التي تهمهم كساكنة أصلية جردت تاريخيا من كافة حقوقها بعد اضطهادها و استعبادها و التعامل معها ككتلة بشرية مهمشة و غير معترف بها.