،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
07 Dec
07Dec


روض برس 

صدم الرأي العام الأمريكي لجريمة اختطاف و قتل طفلة أمريكية، تسمى أثينيا ستراند  البالغة من العمر سبع سنوات الأمر الذي جعل كل الأجهزة الأمنية بما فيها مكتب التحقيقات الفيدرالي تستنفر قواتها للبحث عن الطفلة المختطفة قبل أن يعثروا عليها جثة هامدة. 

الأخبار المتداولة عبر مختلف وسائل الإعلام في أمريكا، أفادت أن جريمة اختطاف الطفلة أثينيا، تمت، يوم الأربعاء الماضي، في بلدة بارادايس شمال غرب مدينة دالاس بولاية تكساس و عثرت على جثتها يوم الجمعة حسب ما صرحت به السلطات الأمنية التي أفادت، في نفس الوقت، قيامها باعتقال رجل يسمى تانر لين هونر، البالغ من العمر 31 سنة، يعمل موزعا للطرود في شركة البريد الدولي (فيديكس) الشهيرة. 

الشخص المعتقل اعترف بجريمته أثناء اعتقاله جراء تكثيف البحث عنه بعد ان حامت حوله الشبهات انطلاقا من شهادة أحد الجيران الذي رمقه أثناء توزيعه للطرود قبل أن يقترب لباب منزل الطفلة و يقوم باختطافها إلى مكان مجهول تطلب من السلطات أن تستنفر كل أجهزتها الأمنية حيث أطلق إنذار بمجرد تلقي خبر الاختطاف و اعتمد على جهاز بحث ضخم شمل 300 متطوع و 50 ضابطًا وطائرات بدون طيار وكلاب مدربة وحتى طائرة هليكوبتر.

و انضم رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى جهود البحث الذين ساعدتهم شركة فيديكس في تسليم معلومات إليهم عن سائقها الموزع، فيما قاموا بجمع سجلات الكمبيوتر وأجروا مقابلات واتصلوا بمرتكبي الجرائم الجنسية المسجلين في المنطقة. 

و أخيرا تمكنوا من العثور على جثة الطفلة مقتولة على بعد 12 كلم من المنزل الذي اختطفت قرب بابه من قبل موزع الشركة البريدية ليعمل لاحقا على قتلها فيما الجميع يتكهن بأن القاتل فعل فعلته بعد أن اغتصبها. 

تم وضع  هورنر المتهم بقتل الطفلة أثينيا في سجن مقاطعة وايز حيث سيواجه تهمتين: واحدة بتهمة الاختطاف المشدد بكفالة بقيمة 500 ألف دولار والأخرى بجريمة القتل العمد بسند قيمته مليون دولار، بينما واحدة من بناته اعترفت بأن والدها سبق أن مارس سلسلة قتل في حق العديد من الضحايا و ان ابنته الكبرى تنفى ما ينسب له من قبل أختها الصغرى.