،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
21 Apr
21Apr


روض برس

اهتمت الصحافة الأمريكية بما أسمته احتفال الرئيس "جون بايدن"، يوم أمس الثلاثاء، بإحقاق العدالة في محاكمة مقتل الزنجي الأمريكي  جراء معرفته بإدانة ضابط الشرطة السابق، "ديريك شوفين"، في التهم الثلاث الموجهة له. 

و بايدن شاهد المحاكمة رفقة زوجته، "جيل"، و نائبته، "كامالا هاريس"، على الهواء مباشرة من البيت الأبيض، ثم قام، بعد ذلك، بالاتصال هاتفيا ب "فيلونيس" شقيق الضحية فلويد، حيث أعرب له عن ارتياحه للحكم، كما ظهر ذلك، في شريط فيديو نشر في موقع "تويتر" بموافقة محامي عائلة "فلويد".

 و مما قاله الرئيس "بايدن" بخصوص الحكم في قضية فلويد: "الآن هناك بعض العدالة"، مستذكرا ما كانت تقوله ابنه "فلويد"، "جينا"، خلال مشاركتها في المسيرات الكبرى المناهضة للعنصرية التي أدت إلى مقتل والدها الصيف الماضي: "والدي سيغير العالم"، مستطردا، "بايدن"، في مكالمته الهاتفية لشقيق "فلويد"، "لا شيء سيجعل الأمور أفضل على الإطلاق، الآن، على الأقل، هناك بعض العدالة". 

و قال الرئيس "بايدن" في مكالمته الهاتفية، التي كان يسمعها أفراد آخرون لعائلة "فلويد"، إنه يود أن يكون معهم لعناقهم ، بينما وصفتهم نائبة الرئيس ، كامالا هاريس ، في نفس المكالمة بأنهم "قادة "حقيقيون".

 و من جانبها قالت نائبة الرئيس، "هاريس"، لعائلة "فلويد"، في ذات المكالمة: إن الحكم سيمثل نقطة تحول في الولايات المتحدة، و تعهدت رفقة "بايدن" بممارسات الضغوط من أجل المزيد من الإصلاحات في قطاع الشرطة بالبلاد. 

و بخصوص المحاكمة، فإن المحلفين قرروا بالإجماع أن ضابط الشرطة "شوفين" مذنب في ارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية والتي يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 40 عامًا ، والقتل من الدرجة الثالثة تصل مدتها إلى أقصى حد 25 عامًا ، والقتل غير العمد من الدرجة الثانية مدتها 10 سنوات. 

و نظرًا لأن الشرطي " شوفين" ليس لديه سوابق جنائية، لا يمكن أن يُحكم عليه إلا بالسجن لمدة 12 عامًا ونصف كحد أقصى على التهمتين الأولى و الثانية،  والسجن مدة 4 سنوات على التهمة الثالثة، أي 16 سنة و نصف سجنا نافذا على التهم الثلاث. 

وحسب تصريح القاضي المكلف ، فإن العقوبة التي سيقضيها ضابط الشرطة السابق الذي أدين بالفعل بالتسبب في وفاة فلويد بالاختناق في مايو 2020 سوف تعرف بالضبط في غضون أسابيع قليلة ، ما بين ستة وثمانية أسابيع.