،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
13 May
13May

 

 روض برس 

في ظل مواصلة جيش الدولة الصهيونية لغاراته الجوية على قطاع غزة و استهداف ساكنته، تمكن من تنفيذ قصف مكثف، يوم أمس الأربعاء، على برج "الجوهرة" الذي تسبب في مقتل الصحافية الفلسطينية ريما سعد رفقة زوجها و اثنين من أطفالها. 


و من المعلوم أن برج "الجوهرة" هو أساسا مبنى يضم العديد من مكاتب وسائل الإعلام و منظمات غير حكومية، و استهدافه كان مخططا و هو ما كشف عنه تصريح جيش العدو بأنه سيضرب برج "الجوهرة". 


و استشهدت الصحافية ريما سعد و هي حامل في شهرها الرابع، ما يعني أن حتى الأجنة في أرحام الأمهات لن تسلم من آلة القتل الصهيونية التي يستهدف بواسطتها جيش العدو  ساكنة قطاع غزة و التي قتلت بشكل ممنهج حتى اللحظة 70 فلسطينيا ضمنهم 17 طفلا. 


و تفيد الأخبار الواردة من غزة أن صحفيين من بينهم مراسل وكالة "إيفي" للأخبار، تمكنوا في غزة من إخلاء مبنى برج "الجوهرة" قبل إشعار الجيش الصهيوني بقصفه. 


و أصدر الأمين العام للفيدرالية الدولية للصحافيين "أنطونيو بيلان" أن إسرائيل لديها محاولة واضحة لإسكات و إخفاء  المعلومات عن وسائل الإعلام على الأرض، مطالبا المجتمع الدولي بعدم غض الطرف عن الاغتصاب الممنهج لحقوق الإنسان و الهجمات المتعمدة ضدها، مؤكدا، في ذات الوقت، أن "هناك حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات عاجلة لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم على الصعيد الدولي. 


و في ختام بيانه، ندد "بيلان" باحتجاز السلطات الإسرائيلية ل 27 صحافيا منذ بدء موجة العنف بين إسرائيل و الفلسطينيين يوم الاثنين مطالبا من الحكومة الإسرائيلية بتعويض الصحافيين بسبب إتلاف مواد و وسائل عملهم بعد التفجير.