،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
09 Mar
09Mar

 

عبرت الحكومة الإيرانية عن قلقها الحاد من قيام إسرائيل بقتل عنصرين من "الحرس الثوري" الإيراني بواسطة قصف جوي في محيط العاصمة السورية دمشق، معبرة عن تنديدها لهذا العدوان الجديد. 

و وفقا لمختلف وسائل الإعلام العربية و الدولية، فإن المتحدث باسم وزارة الخارجية لحكومة النظام الإيراني، سعيد جتيب زاده، أكد في بيان صادر عنه، على أن الرد على العدوان سيكون قريبا على "الجريمة التي أدت إلى استشهاد عنصرين... معتبرا "إنها عمل إجرامي نابع من الطبيعة العدوانية و الإرهابية و الإحتلالية لإسرائيل"، و بأن هذا الاعتداء لن يمر دون عقاب، موضحا أن القتيلين من الحرس الثوري الإيراني هما إحساين كربلايبور و مرتضي سعيد نهزاده. 

من جانبها ذكرت الأنباء السورية (سانا) نقلا عن مصادر عسكرية، تأكيدها، يوم الاثنين، مقتل شخصين في القصف، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأهداف التي قصفتها إسرائيل كانت مواقع و مخازن أسلحة للميليشيات الموالية لإيران حول مطار دمشق. 

و تضيف مصادر إعلامية متفرقة أن مقتل شخصين من الحرس الثوري وقع بعد مقتل ثلاثة جنود سوريين في هجوم جوي آخر ألقي باللوم فيه على إسرائيل استهدف ضواحي دمشق في يوم 24 فبراير. 

و معلوم أنه منذ فترة طويلة و الجيش الإسرائيلي ينفذ عشرات التفجيرات بواسطة القصف الجوي داخل سوريا بدعوى منع إقامة قواعد إيرانية و إرسال أسلحة إلى حزب الله من قبل السلطات الإيرانية التي تدعم نظام بشار الأسد في حربه على معارضيه من أطياف مختلفة منذ سنة 2011..