،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
28 Oct
28Oct


روض برس

طالبت أكبر منظمة إجرامية في هايتي بالاستقالة الفورية لرئيس الوزراء "أرييل هنري"، مهددة إياه  في حال رفض الاستقالة فإنها ستعمل على المزيد من تفاقم أزمة الوقود التي تؤثر  بشدة على مختلف قطاعات الدولة الكاريبية، وخاصة قطاع الصحة الذي تدهورت خدماته بشكل مأساوي.

و كشفت صحف لاتينية أن الإضراب في مجموعة من القطاعات يتواصل لليوم الثالت في الوقت الذي تبنى فيه رئيس البرلمان، "جوزيف لامبيرت"، في هايتي مطلب المنظمة الإجرامية، بحيث هو الآخر بدأ يطالب بتنحي رئيس الوزراء من منصبه، مدينا صمته على الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية التي تفاقمت بشكل خطير بعد دخول البلاد في حالة من الإضراب العام.

و في تصريح له خلال مقابلة إذاعية قال "جيمي بارباكوا"، زعيم تحالف مجموعة 9 للعصابات في منطقة العاصمة، بورت أوبرنس"، إنهم كعصابات لن يسمحوا بمرور شاحنات الوقود إلا في حالة تنحي رئيس الوزراء من منصبه، مضيفا، و هو يتحدث لإذاعة "ميغا هايتي"، لقد تم حظر المناطق الواقعة تحت سيطرة مجموعة الدول التسع لسبب واحد فقط: "نحن نطالب باستقالة رئيس الوزراء "آرييل هنري".

و قد أضاف زعيم أكبر عصابة في هايتي، و هو يوجه خطابا سياسيا: "إذا استقال "هنري" في الساعة الثامنة صباحا، فسوف نقوم بفتح الطريق و ستكون جميع الشاحنات قادرة على المرور للحصول على الوقود".

و من جهة أخرى ، تحدث رئيس البرلمان "لامبرت" عن رحيل هنري مدافعا عن اتفاق عالمي قد يسمح بالتغلب على الوضع الحالي في البلاد، حيث
قال" "إما أن يلقي قطاع الطرق أسلحتهم او ستكون الدولة مسؤولة عن استعادة القانون و النظام في الاحياء، و دافع عن ضرورة استخدام القوة لإعادة سلطة الدولة.

تمر هايتي بأزمة سياسية واقتصادية وأمنية حادة، يضاعف منها تولي العصابات المسلحة المسؤولية في كل مرة كجهات فاعلة في المجتمع و مؤثرة في الدولة الكاريبية، و الآن، تشهد إضرابا عاما تنفذه مختلف القطاعات للمطالبة بوقف الجريمة.